RSS Feed

حبيبتاه ؟!!

حبيبتاه

 

أخبرها ذات يوم بأنها في حبيبتيه

بل هي حبيبتاه ذاتهما

و أخبرته بأنها بعيدة حد الأفق .. حد فقد البصر

و أخبرها بأن احدى العشاق قديمًا :

تمنوا لو يُقلب بصرهما فيصادف في السماء

و اخبرته أن السماء قد لا تمطر فنموت عطشًا

……

مر الدهر … و جاء القدر …

لا حبيبتيه وسعت حبيبتيها !!

و لا السماء خطفت بصرهما !!

و لا المطر بلل فؤادهما !!

على رسلك ؟!

Posted on

على رسلك

يا قطعة القلب الملتهبة ..

يا شجنًا هز أوتارها ..

يا خيالًا موجعًا غلف أجوائها ..

…..

يا تعب الماضي و رحلة سنين ..

يا أشخاصًا مجموعين في ذاكرتها ..

يا ذكرياتًا أبت أن تموت ..

…..

يا وردةً تعيش فيها و تخاف أن تذبل ..

يا بئر عطاء يخاف أن يظمأ ..

يا عصفورًا ملهمًا حنونًا يخاف أن يُقتل ..

…..

يا كبرياءًا يلملم دائمًا احتياجاته

يا دمعتًا تحفر على الخدين خط سيرها ..

ثم تختفي خوفًا من أن تُرى ..

يا أناملًا ترتعش و تبرد تريد أن تدفأ ..

…..

يا أنا .. يا أنا .. يا أنا ..

( على رسلك ) ؟!

فأفلاطون لم يحيا .. و المدينة الفاضلة لم و لن تكون ؟!

اللاشعور ..!!

Posted on

Screenshot_2014-02-27-02-27-29-1

كثُر الحديث عنها

عن غموضها الواضح !!

و احتياجها المُكابر !!

و انكسارها الشامخ !!

……

سمعت نجواهم فردت بصوت مبحوح حزين متسامح :

ما أنا إلا أنثى

تتوه كثيرًا عن عالمها

لتدندن للخيال قصصًا ورديه

و تحدث الأطياف عن أصحابها

أنثى

تغمض عينيها جيــــدًا

لتدخل دنيا اللاشعور

فتحيا

…..

أليس الخيال أطهر من دنياكم ؟!

أنا خَلقت من الموت حياه بدلًا من أن تقتلوني و أسير خلفكم كالقطيع

فالموت واقفًا جل ما أرجوه  ….

 

قم يا بحر لقلبي و فه التبجيلا ..

Posted on

IMG_20140302_223403

قم يا بحر اجلالًا لهمي

و اربت بموجك على قلبي

و اغسلني

و بللني

و خذ بيدي

و اطعمني ملحك فلم يجدي من الدنيا سكرها

ثم سيدني على كرسي و سطك

و اجعلني بعيده عن العالم

فالغرق ليس ماؤك بل دنياهم

و رتل علي هدير ماؤك

و اطربني بزقزقة العصافير و هديل الحمام و حفيف الشجر

خذني لعالم لا يشبهه بالهدوء شيء

عالم خالي من البشر و قلوبهم ونواياهم و خبثهم و آثامهم و حروبهم

أيها البحر اختلط دمعي بمائك فلا تفصلهما أرجوك

طفلها النائم ….

صور حزن

تخبرها صديقتها بأن لديها قدره عجيبه

على جذب الأطفال نحوها !!

و أن حنانها كحمام يوصل رسائل الاحتواء لقلوبهم

ثم تتأملها متعجبه : من أين لكِ بتلك العاطفه ؟!!

……

تجاوبها بعينين حديثهما الخجل المعتاد عند المدح

لأنني ياصديقة أنثى يسكنها طفل لم يكبر بعد

و لا أظنه سيفعل ؟!

…….

تكمل سيرها ليخبرها قدرها

بأنه أجمل أطفالها و أشقاهم رغم نضجه

تدرك حينها أن هناك كبار ما زالوا كهؤلاء الأطفال

تبتسم برضا ممزوج بحب

و تهدهد غربته

و تربت على كومة أحزانه

ليتقوقع داخلها كأحلام الصغار

بعينين يملؤهما دفء محروم الأمان

و يناااااااااااااااااااااااام إلى ما شاء الله ..!!

حديث العصفور و الغصن. ..

Screenshot_2014-01-18-09-54-25-1

هناك عصفور شاركني وضح النهار

رأيته يتمطى كأمير على غصن الشجرة

يطير و يعود

و أنا أتأمل !!

كيف له أن يثق بأن هذا الغصن سيعود لاستقباله مرة أخرى؟!

ربما هناك حديث يدور بينها رغم ظننا أن الغصن صامت !!

أو ربما يكون طيرانه ليس هجرا بل رقصا على أوتار الدلال و لعبة الاشتياق!!

أيها العصفور : علمني لغتك .. و أهدي لي غصنا ..

ثقوب و كرم الاهي

ثقوب وكرم الاهي

منزل خشبي

يتوسط أرض خضراء

تكسوها أزهار الجاردينيا و الياسمين

بعيد عن ضوضاء و دخان المدينة

عيبه الوحيد !!

أن به ثقوب صغيرة و كثيرة

تسمح للمطر باختراق أسقف المنزل

هي تحب العيش هناك

فقطرات المطر تلك لا تشكل عيبًا بالنسبة لها

بل كرم الاهي ليغسل الشوائب التي في منزلها

و يزيل بيوت العنكبوت التي تسكن الأركان

و تسقي الورود الذابلة التي تتوسط مائدة الطعام

و لكنها رغم هذا

تبرد ثم ترجف ثم تصاب بحمى و وعكة صحية شديدة عدة أيام

بعد ذلك تستيقظ نشطة تنتظر تفاصيل هذا اليوم بكل شغف !!!