خلاصة RSS

Monthly Archives: فبراير 2009

البرواز …

d8a7d984d8a8d8b1d988d8a7d8b2-1

 

كنت آراك صورة تُبدع كل من يشاهدها ….

كرسمة فنان مُتقن …

تراقصت الريشة بين يديه ..

فنحت الجمال ليبدعنا …

ملاكاً لا أرى هناك من يشبهك …

كان قلبي تخفق دقاته ..

لا أريد مكروه يمس تلك الصورة ..

بحثت لها عن مكان آمن ..

فلم أجد أفضل من عيني…

فقد أحطك فيها بغطاء من جفن الحب….

و أهداب تدثر بردك القاسي ….

حتى لا يؤذيك أحدهم ….

لم تعبث عروق العين بصورتك ….

كنت أفتخر بروعة رسمها …..

أتأمل دوماً تفاصيلها….

يلفتني جمال روحها ….

اللون الأبيض يلون معظم تضاريسها ….

لا مكان للسواد فيها ..

عاهدت نفسي حينها  ..

 أن تكون ..!!

صورتك في مقل عيني  ….

بياضها من بياض مائها  …

وماؤها يرويه الوفاء ..

… فجأة …

اللون الأبيض تسرب له السواد ..

 و الصورة التي أفتخر بروعتها….

 

سـ

ـقـ

ـطـ

    ـت ..

( سقطـــــت ) ..

حتماً انكسر البرواز ….

عذراً …

لن أستطيع تناولها من الأرض ….

 فقد وطي عليها بالأقدام …

وطُمست معالمها….

و لن أستطيع أيضاً إعادة بروزتها ….

فقد تدنست الصورة …..

…. ياااااااللأسف …..

كانت الصورة جميلة …

وكان البروازٌ ثميناً …..

.

.

* وبتمرني الدمعة الأخيرة .. تاخذ معها صورتك وتطيح

وكني بالمسافة تطول مابين عيني .. ودمعتي .. وخدي

وكني بقلبي الحاير المسكين ..

نبضه يقول لاتوادع الفرقى الدمع مايرقى

وعندها لانزلت الدمعة لمثواها الأخير

وفارقت وجهي

بغمض عيوني .. و أكسر البرواز …

و أنـــســـــى …..!!!

                            ” عبد الرحمن بن مساعد “

Advertisements