RSS Feed

Monthly Archives: ديسمبر 2008

حٌنٌك غزة واحسرتاه …

 

 d8bad8b2d8a9-5

 

d8bad8b2d8a9-6

 

APTOPIX MIDEAST ISRAEL PALESTINIANS

 

MIDEAST-PALESTINIAN-ISRAEL-CONFLICT-GAZA

 

 

 

d8bad8b2d8a9-9

 

واغزتاااه …

 

حرقه تغلي بالأعماق …

 

على دمائك المنسكبة …

 

واغزتاااه …

 

اللون الأحمر كبحر يغطي أرضك الطاهرة ..

 

ونحن لانملك سوى الوقوف

 

على مسافات بعيييييييييدة

 

كل البعد من هذا البحر …

 

لنكتفي بالنظر دون أن نتفوه بكلمة واحدة …

 

كنت أتساءل هل مايحصل هناك مجرد حلم و سأستيقظ منه ؟!

 

أم أنه واقع لابد من تصديقه ومواجهته ؟!

 

أكاد أُجن ..

 

هل هناك شر لهذه الدرجة !!

 

أم أنا التي أجهل فهم النفوس البشرية !!

 

هل يعقل أن هناك من يتلذذ بمنظر الدماء ؟!!!

 

يكاد قلبي يصاب بالأرق ..

 

فيتوقف عن النبض ...

 

من شدة التفكير المثقل للنفس …

 

صوت عقلي يقول لي:-

 

( هناك من ماتت ضمائرهم ) ..

 

وصوت قلبي يهمس لي :-

 

( مازال هناك أمل في صحوة قلوب العرب ) ..

 

واغزتااااه …

 

 

 

أطفالك يبكون :-

 

طفلٌ أنا سُلبت منه براءته …

 

ودفنت تحت الأنقاض لعبته …

 

 

 

 

و نسائك يشكون :-

 

امرأة أنا كُشف عني الوشاح …

 

فأصبحتُ سلعةٌ تحت أمر السلاح …

 

 

 

وشيوخك يصرخون :-

 

شيخٌ أنا لم تُحترم حتى عكازه …

 

سقط على الأرض فاقد اعتزازه..

 

 

 

وبيوتك تستنجد :-

 

بيتٌ أنا حطمت جدرانه …

 

واُقتحمت حرمته وجيرانه ..

 

 

 

واغزتااااه …

 

اندفعت أصوات القنابل …

 

فحولوك لفلاة من الدماء ..

 

وعداء لا ينضب ..

 

أحتاج لبصيص أمل ..

 

يهاتفني بفرح …

 

ستعود غزة .. ستعود غزة ..

 

يانفسي  ..  وما أدراكم مانفسي ؟!!

 

إني أتضور ألماً …

 

ماحصل هناك أيقظ كوامن تؤلمني …

 

تعهد الخنازير بغزو عقولنا ..

 

ونفذوا عهدهم …

 

حتى أنهم أصابوا الهدف ….

 

غزوا عقولنا .. بل ديننا بالأحرى ..

 

أصبحنا نتعالى على عاداتنا …

 

المستمدة من كتابنا المقدس ..

 

وصلنا للحضيض يا أمة الإسلام …

 

أصبحت الأخت تسمح لشقيقها …

 

أن يشاركها الجلوس مع صديقاتها …

 

وما الغريب في ذلك هذه الحضارة والتطور !!

 

أصبح الأخ مسلوبٌ شرفه …

 

تتعرى شقيقته من عفافها …

 

ويقف فخوراً  بنفسه …

 

وما الغريب في هذا ..!!

 

فقد وصل هنا لهرم الحضارة !!

 

أصبح ديوث …

 

أصبح الأب لا مانع لديه من سفر ابنته بدون محرم …

 

تشعر بكبت تلك المسكينة  ..

 

فالأجواء هنا لا تناسبها …

 

تشتاق هي للتحرر فتذهب هناك …

 

لمن هم سبب هدر دمائنا …

 

وما الغريب في ذلك ؟!!

 

هذه تسمى ديمقراطية ….

 

أكثر مايضحكني بألم …

 

عندما أنتظر إشارة المرور ..

 

لحين تحولها للون الأخضر …

 

حتى أكمل سيري في أمان الله ….

 

أجد شاب لا يفقه شيئاً في حروف اللغة الأجنبية …

 

يرفع صوت المذياع لأغنية …

 

 بصوت إحدى الخنازير …

 

وهو يتراقص كالقرد لا يفقه شيئاً ..

 

أو حينما أسأل إحداهن ..

 

هل شاهدت ذلك الفلم العربي ؟

 

تجاوب بكل أنفة وفخر …

 

أنا لا أشاهد سوى الأفلام الأجنبية  …

 

لماذا غُرس فينا الشعور بالنقص فأصبحنا إمعة ؟1

 

لماذا تنازلنا عن شرفنا وقيمنا وديننا ؟!

 

واغزتاااااه ..

 

أصبح ديننا مسلوبٌ كغزة …

 

واغزتاااه …

 

مادهاك هو من جراء إمعتنا ..

 

ياحي ياقيوم …

 

أمتي في ديجور هالك …

 

مخمصة الدين …

 

ضحكاتها يملئها الشقاء …

 

تتخبط في قراراتها ..

 

فأشعل فتيل الرحمة في قلوبهم ..

 

حتى تنفجر إنسانيتهم ..

 

التي تغط في سباتٍ عميق …

 

رباااه أيقظ همتهم  …

 

حتى يلتفتوا لشرفهم …

 

الذي سلب منهم بإرادتهم …

 

ياجباااااااار ..

 

اجبر قلوبنا في مايحدث في غزة …

 

غزة ..

 

غزة ..

 

غزة ..

 

واغزتاااااه …

 

أنتي ملكٌ للعرب …

 

أنتي في ذمة المسلمين …

 

أنتي أمانة في أعناق المسئولين …

 

سنعيدك كما سنستعيد شرفنا …

 

صوت القلب يؤكد لي ذلك …

 

 

 

*  كتبت كلماتي بلون الدم ..

 

شعرت أننا نحتاج لتذكير من هذا النوع ..

 

علها تستثار ضمائرنا ..

 

ونحيي مامات من مشاعر ..

 

 

* قد تكون الصور مؤلمة ..

 

لكن ليست بمقدار ألمهم ..

رحمة في سباتٍ عميق ..

d8add985d984d8a9-d985d986-d984d8a7d98ad8b1d8add985-d984d8a7d98ad8b1d8add9851

  

هل تمعنا في اسم عظيم من أسماء الله الحسنى ..

وهو ( الرحمن الرحيم )… 

هل عرفنا الفرق بين هذين الاسمين ؟!!

 

الرحمن: وهو شامل للرحمة العامة

 الشاملة لكل ما هو مخلوق في الكون .

قال تعالى(( قل من يكلأكم بالليل و النهار من الرحمن)) 

 

 

 أما الرحيم: فهذه رحمة خاصة بالمؤمنين

قال تعالى (( وكان بالمؤمنين رحيما ))

قال تعالى (( إنه هو التواب الرحيم )) 

 

ألم يخطر في بالكم لماذا نرفع أيدينا للسماء ونقول …

 

(( ربنا آتنا في الدنيا حسنه و في الآخرة حسنه و قنا عذاب النار))

 

لأنك بذلك تطمح للرحمتين

   
لذلك عندما تدعو الله … يجب عليك أن تدعو بـ
 

 

” اللهم ارحمنا فإنك راحم ولا تعذبنا فإنك بنا قادر “

 

 …………..

 

يالقسوتك أيها الإنسان الضعيف الفقير

 

تقسو على غيرك بسبب نعمةٌ أنعم الله عليك بها ..

 

سواء مال أو قوة أو نفوذ أو جمال أو صحة …

 

انظر كل هذه النعم من فضل الرحمن الرحيم

 

تفضل بها عليك …

 

تتكبر وتعصي من خلقك بسبب انبهارك بالدنيا

 

التي لاتساوي جناح بعوضه عند الله …

 

ربما هنا أتطرق لبعض صور انعدام الرحمة …

 

أترككم مع الألم …

 

 

d8a7d984d8b1d8add985d8a9-d8b9d984d989-d8a7d984d8a3d8a8d986d8a7d8a13

 

ابدأ بغرس الرحمة من منزلك ..

فقسوتك على فلذات كبدك

تولد فيهم الجفاء والقسوة على من حولهم …

فالرحمة تنبثق من الوالدين أولاً

فتنشر عبقها على المجتمع …

  

 d8a7d984d8b1d8add985d8a9-d8b9d984d989-d983d8a8d8a7d8b1-d8a7d984d8b3d9864

 

تلوِّح بيدها و كأنها تودع أيام الفرح …

 

و كأنهم قالوا لها … انقضى دورك …

 

كان ذنبها أنها أفنت حياتها لسعادتهم ..

 

وبعد أن تجعد الوجه وحزنت الملامح وانحنى الظهر ..

 

لا تجد عكازاً تستند عليه في أيامها الأخيرة ….

 

 d8a7d984d8b1d8add985d8a9-d8b9d984d989-d8a7d984d98ad8aad98ad9855

 

 

هل فقدت من يحمل نفس فصيلة دمك ؟!!

 

هل فقدت من اقتبست من ملامحه الكثير؟!

 

لفت الرسول صلى الله عليه وسلم  انتباهنا لأجر عظيم وهو..

 

( لمسة حانية على رأس يتيم ) …

 

هل تعلم عظم هذه اللمسة الحانية على قلوبهم ؟!!

 

ترسل من خلالها إشارات حب وحنان وعطف…

 

 و تمحو همومُ أثقلت كاهلهم …

 

هل منكم من يريد أن يفرط في هذا الأجر …

 

 

d8a7d984d8b1d8add985d987-d8b9d984d989-d8a7d984d984d982d98ad8b72

 

 

هل خطر ببالك يوماً أن تعيش مشرداً ؟!

 

أن لا يكون لك صدرٌ حنون ترتمي بين أحضانه ؟!!

 

أن لا يكون لك سندٌ ترتكز عليه ؟!!

 

أن تكون منبوذٌ من مجتمعك

 

لمجرد أنك لقيط ؟ّ!!

 

سؤال يجول في خاطري ؟

 

ماذنبهم ؟!!

 

هل من مجيب !!!

 

 

d8a7d984d8b1d8add985d8a9-d8b9d984d989-d8a7d984d8b3d8acd98ad9861

 

نذنب ولا نحاسب أنفسنا ؟!!

 

نتعالى على المخطئين…

 

دون أن نفتكر ولو لوهلة

 

أن رب هؤلاء هو الغفور الرحيم …. 

 

 

d8a7d984d8b1d8add985d8a9-d8b9d984d989-d8a7d984d8b4d8a7d8b1d8b92 

 

 هل جربت أن تنشر رحمتك في الطرقات وأنت تسير

أن تنثر كلمة طيبة ترسم على شفاههم ابتسامة

تمسح عنهم قاء يوم كامل

تنسيهم قسوة الحياة

فكبروا هماً أكثر من سناً …

تذكر ” واللمة الطيبة صدقة “

 

d8a7d984d8b1d8add985d8a9-d8b9d984d989-d8a7d984d8aed8afd9858

 

كل يوم نسمع عن حادثة اغتصاب .. حرق .. عنف .. لهؤلاء ..

 

نستغل الحاجة التي دعتهم لأن يكونوا أسرى بين أيدينا …

 

هل نفرغ قسوة همومنا عليهم لنثقل كاهلهم بقسوتنا …

 

هل جربت ابتسامة بريئة منك لهم ..

 

تعبر عن شكرك لهم على خدمتك…

 

ستشعر حينها بقيمتك كانسان …

 

 

d8a7d984d8b1d8add985d8a9-d8b9d984d989-d8a7d984d8b7d984d8a7d8a81

 

 

كثير منا ينسى أن الرحمة بالطالب …

 

تنمي  الجانب الإنساني لديه ..

 

فالمعلم هو القدوة التي تجمل الحياة في نظر طلاب العلم ..

 

أيها المعلم ..

 

أتمنى أن تحترم هذه الكلمة ..

 

لا تحول العملية التعليمية لمستنقع للنقص الذي تعاني منه ..

 

والعنف الذي يسيطر على قواك العقلية والقلبية ..

 

 

 

أخيراً …

 d8a7d984d8b1d8add985d8a92

موتٌ عذب !!!!

9c2a7226881

لكل وشاح  أبيضٌ كان هناك …

 

لكل قلبٌ تطهر من خطاياه …

 

لكل جنس ولغة سعوا في ذلك البقاع …

 

لا يطمحون  إلى شئ سوى عفو الرحمن …

 

حجٌ مبرور وسعيٌ مشكور وذنبٌ مغفور ..

 

باذن الله …

 

كم تمنيت أن أكون هناك …

 

حيثُ البياض والنقاء …

 

وقلوبٌ تجتمع لذكر الله …

 

تلهث لطاعته ورضوانه …

 

كم تمنيت أن أحتضن ذلك الأجر …

 

وأحلق به في أرجاء نفسي المُقصرة ..

 

غفراااااااانك ربي ..

 

رجوتك عفو ذنبي …

 

الهي ..

 

أريد أن أكون هناك …

 

لكن أن يكون ختامٌ لأيامي ..

 

فاقبض روحي عند سجدة في ذلك التراب الطاهر …

 

حيث لا يرويني سوى زمزم …

 

أريد كفني ثيابي التي دعوتك بها …

 

حيث المسك رائحتي …

 

أريد أن أُبعث و أنا كيوم خلقتني أمي…

 

رباااااه …

 

استجب لدعائي ….

 

عندما تُقدر لي تلك الفريضة …

 

لا أريد أن أرجع لدنيا فانية …

 

خذني إليك …

 

لريح الجنة …

 

ربااااااااه ..

 

جنتك أرجو …

 

ربااااااه ..

 

جنتك .. جنتك .. جنتك ..

 

رباااااه ..

 

هناك أريد أن أمووووت هناك..

 

اللهم فاستجب ..

 

* لكل من ذهب هناك ولم يعد

 

هنيئاً لك هذا الرحيل الطاهر..

 

” كل عام و جميع المسلمين بخير “

 

لا تنسوني من الدعاء

الأنثى الصامته ….

pasted_data_da121

 

يلهو بها حيث أراد

يكسرها و يُعيد لملمة شتاتها …

امتلكها فحرم عليها أن تكون لغيره ….

هو فقط من يحق له أن يضعها بأي مكان يحب ….

قد تدنو مكانتها و قد تعلو ….

لا يهم فهي لعبة و اللعبة صامتة !!